السبت، 31 مايو، 2008

إدعولنا

الأخوة والأخوات زوار مدونتى الكرام
ستبدأإمتحانات أولادى هذا الشهر
وتنتهى أوائل الشهر القادم إن شاء الله
ولانهم بحاجة لتفرغى لهم
فسأمنح نفسى إجازة من التدوين
ولكن لا أستطيع أن أحرم نفسى من التواصل معكم
لذا سأتابع تعليقاتكم على المواضيع السابقة
وخاصة موضوع الإدمان
كما أطمع فى دعائكم لأولادى وكل الذين يرابطون الآن
من أجل جنى ثمار المذاكرة طوال العام
أتركوه هنا كتعليق
واسروا به للمولى عز وجل
فالملائكة تدعولكم عندئذ فتقول
ولك بالمثل
اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا وأنت تجعل الحَزَن ْمتى شئت سهلا يا أرحم الراحمين
أدعية
عند المذاكرة
اللهم إنى أسألك فهم النبيين وحفظ المرسلين وإلهام الملائكة المقربين
اللهم إجعل ألسنتنا عامرة بذكرك وقلوبنا بخشيتك وأسرارنا بطاعتك
إنك على كل شئ قدير
بعد المذاكرة
اللهم إنى إستودعك ما قرأت وما حفظت وما تعلمت
فرده عند حاجتى إليه
إنك على كل شئ قدير
قبل الإمتحان
رب إشرح لى صدرى ويسر لى أمرى وإحلل عقدة من لسانى يفقهوا قولى
بسم الله الفتاح
اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا وأنت تجعل الحَزَنْ متى شئت سهلا
يا أرحم الراحمين
عند النسيان
اللهم يا جامع الناس ليوم لا ريب فيه
إجمع على ضالتى
بعد الإنتهاء من الإمتحان
الحمد لله الذى هدانا لهذا وما كنا لنهتدى لولا أن هدانا الله
استودعكم الله

الثلاثاء، 20 مايو، 2008

إلى من يهمه الأمر


فى إحدى المرات القليلة التى كنت أنزل فيها إلى الصيدلية لمساعدة زوجى فى إدارتها ومتابعة سير العمل فيها

وبينما كنا منهمكين فى رص علب الأدوية فى أماكنها على الأرفف وحصر تواريخ الأخرى وتسجيل النواقص وغير ذلك

إذا بشاب صغير برفقة آخر فى مثل عمره يدخلان إلى الصيدلية بخطوات مضطربة ويتلعثم الأول وهو يقول

من فضلك أريد شيئا يجعلنى أتقيئ

وجمت أنا وزوجى وسألناه : ولما ؟! قال : يبدو أنى شربت شيئا ما ضار وأريد أن أتخلص منه

فسألته : ماذا حدث بالضبط وما الشئ الذى شربته؟

قال بقلق : عزمنى واحد من أصحابى فى كافيتريا الكلية على كوب من الشاى وبعد أن أفترقنا بوقت قصير

بدأت أشعر بأعراض غريبة وعندما عدت للكافيتريا لأستفسر من النادل قال لى : إن صاحبك قد وضع لك صراصير

هتفنا أنا وزوجى : ماذا؟! قال : هذا مصطلح يعرفه المدمنون فهو يطلق على مادة يتناولونها فيرون الناس صغارا كالصراصير

وأنا الآن أريدأن أتخلص من هذا الشئ

مادت الأرض تحت قدماى وأخذت أنظر إليه بذهول وقد تخيلت إبنى مكانه

:وشعرت بألم كخنجر يرشق فى قلبى وأسى شديد يكاد يخنقنى وبصوت متهدج قلت له

!كيف تصادق شخص يفعل بك ذلك ؟

تحدث صديقه للمرة الأولى قائلا : إنه صديقه الروح بالروح
(لم يكن مصطلح أنتيم معروف وقتها )

!قلت بلهفة الأم مستنكرة : وهل ما زال صديقك بعد الذى حدث؟

صمت الفتى وأطرق إلى الأرض بأسى ولم يجب

كانت ملامحه بريئة تعكس طيبة وسلامة صدر

!هكذا وثق بصديقه وهكذا كان الثعبان يكيد له

ترى كم مرة فعل به هذا الأمر ؟ وهل تمكن من أن يجعله مدمنا بعد ذلك ؟

* * *

كنت عائدة من زيارة إحدى جاراتى فى الحى وقت العشاء وبجوار منزلى حيث الأنوار خافتة والمكان هادئ

كانت سيارة غريبة تقف ،وعندما إقتربت منها لمحت لفافات التبغ فى أيدى قائدها ورفيقه

شابان صغيران يكبران أولادى بسنوات قليلة،ارتبكا بمجرد أن لاحظا عيناى المتفحصتان

وعلى الفور تحرك بها قائدها وانطلق بعيدا فهناك شئ ما يريدان أن يخفياه عن العيون

* * *

دق جرس الباب ولم أكن بحاجة إلى مزيد من المشاغل والإلتزامات فى ذلك الوقت

إلا أن كلماتها المستنجدة وإعتذارها الخجل عن زيارة مفاجأة إضطرت اليها

جعلانى لا أملك إلا أن أدعوها للدخول ولكنها فاجأتنى أن التى ستدخل صديقة لها

بحاجة للمشورة وغادرتنا لتحتفظ صديقتها بسرية الأمر

كنت أراها للمرة الأولى وكذلك هى

:بوجه حزين وعينين حائرتين بدأت تحكى حتى قالت

:لقد صارحنى بالأمس فقط بعد ثلاث شهور من الخطبة

..أيوه أنا بشرب بانجو .. سيجارة واحدة كل فترة ..ليس هذا إدمان ..

لقد وثق بى واطمئن لى ولا أريد أن أفضحه حتى أمام أهلى ،ماذا أفعل؟

مرة أخرى أتخيل إبنتى وقد كبرت فجأة وتواجه هذه الحيرة

وبقلب أم قلت لها: إذا كان ظلم نفسه فما ذنبك أنت؟

وإذا كنت مستعدة أن تظلمى نفسك فما ذنب مخلوق برئ فى علم الغيب

يدفع ثمن قرارا عاطفيا ربما تتراجعين عنه فى المستقبل،يبدو مما حكيتى ضعف ارادته

!لماذا يجب على أن آكل وجبة محتمل أن تكون مسمومة ومازال لدى الاختيار

ثلاثة شهور كانت كافية لتتساقط حبات اللؤلؤ من عينيها فقد نشأ شئ ما فى القلب

ولكن أليس مداواة ذلك أسهل من سنة أو أكثر؟

* * *

أين أذهب بأولادى ؟

!هل أهاجر إلى المريخ

لماذا الشباب ؟

وكيف إستطاعوا أن يخترقوا تلك الشريحة بهذه القوة والإنتشار؟

من سمح لهم ؟؟؟؟؟... من ورائهم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.... من هم ؟؟؟

شكرا عمرو خالد..........

ولكن هل تكفى وحدك مع بضعت شباب لتقف معهم أمام تسنامى الإدمان؟

إنه يتحالف مع البطالة والدعارة وفقدان الهوية والوازع الدينى ليقضى على مستقبل أمة

يجب أن تقوم على أكتاف شباب إغتالته المؤامرة وأسلمه الخونة وتخاذل عن إنقاذه المصلحون

الخميس، 15 مايو، 2008

التيه أو الشتات


فى مقال للأستاذ /ابراهيم عيسى بعنوان طير أبابيل إستنكر تساؤلات للبعض على مواقع اسلامية :

لما لم يرسل الله طيرا أبابيل تحمى الاقصى وفلسطين المباركة من اليهود المغتصبين !

كما أرسلها سبحانه وتعالى سابقا تحمى الكعبة من بطش النجاشى !

وأرجع الصحفى الشهير هذه التصورات إلى حالة الضعف والهوان الذى نعيشه

والعجز السياسى المقيت وجنازة الكرامة التى نمشى فيها صارخين وحدوووووه!

واعتبرها افكار العجزة الذين يطلبون من الله عز وجل أن يتدخل هو جل جلاله بمعجزاته وجيوشه

لإنقاذ ما ضيعناه ونضيعه نحن العرب والمسامين

نعم ..صدق ،من يملك أن يختلف معه؟

لقد قالها سابقا بنو اسرائيل لنبيهم إذهب أنت وربك فقاتلا،إنا ها هنا قاعدون

الآن يمكنك أن تدرك سبب الضياع والفرقة والتشتت فى أمتنا

فنتيجة هذه المقولة كانت ان كتب الله علي بنى اسرائيل التيه

ولكن

انظر فى كتب السيرة لتقرأ ماذا قال الصحابة الاوائل لرسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم

قالوا إذهب أنت وربك فقاتلا ،انا معكما مقاتلون

فكان النصر ..وكانت العزة لله ولرسوله والمؤمنين

كانوا الأعلون لأنهم كانوا مؤمنين بحق

ولأنهم كانوا مؤمنين ..فقد كانوا إخوة متحدين

فكانوا أعزة على الكافرين

كانوا يحكمون كتاب الله ويخضعون لحكمه

كانوا أوفياء لبيعتهم

كانوا رحماء فيمابينهم

اللهم لاتلعنا كما لعنت بنى اسرائيل

اللهم لا تستبدلنا كما استبدلت بنى اسرائيل

اللهم أحى فى الأمة فريضة الجهاد

اللهم ردنا جميعا من أرض التيه والشتات

الى حضن الاسلام و صدارة الإمام

السبت، 10 مايو، 2008

من لحقوق الضعفاء ؟


لما رجعت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم مهاجرة البحر، قال : ألا تحدثونى بأعجيب ما رأيتم بأرض الحبشة؟

قال فتية منهم: بلى يا رسول الله، بينما نحن جلوس، مرت بنا عجوز من عجائز رهابينهم تحمل على رأسها قلة من ماء ، فمرت بفتى منهم، فجعل إحدى يديه بين كتفيها، ثم دفعها،فخرت على ركبتيها، فإنكسرت قلتها ، فلما ارتفعت ،التفتت إليه فقالت: سوف تعلم يا غدر ، إذا وضع الله الكرسى وجمع الاولين ، والأخرين وتكلمت الأيدى والأرجل بما كانوا يكسبون، فسوف تعلم كيف أمرى وأمرك عنده غدا ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : صدقت، صدقت ، كيف يقدس الله أمة لا يؤخذ لضعيفهم من شديدهم.

ومن حديث قيس بن أبى حازم قال : قام أبو بكر الصديق فقال : يا أيها الناس إنكم تقرؤن هذه الآية : ( يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم) وإنى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إن الناس إذا رأوا ظالما فلم يأخذوا على يديه ، أوشك أن يعمهم الله بعقاب

قرأت هذين الحديثين الشريفين فى الفصل الرابع من كتاب للدكتور (السيد محمد نوح) بعنوان (منهج الرسول صلى الله عليه وسلم فى غرس روح الجهاد فى نفوس أصحابه) وسأترك لزوار مدونتى الكرام التعليق فى ضوء هذين الحديثين الشريفين للإجابه عن سؤال من لحقوق الضعفاء؟
فى امة المليار ونصف المليار ، امة تحب ان يقدسها الله

هل هى منظمات حقوق الانسان ؟ هل هم نواب الشعب الحقيقيون الذين يتبنون مشكلات ومظالم منتخبيهم بأمانة ؟

هل هى المؤسسات الخيرية التى تتكفل الفقراء و المعدمين؟ هل هى ..هل هى..؟ أسئة حائرة كثيرة أخرى للحل

كيف يمكن استعادة ثقافة نصرة المظلوم مرة أخرى لمجتمعاتنا الاسلامية ولافراد شعوبنا المتباعدين؟

كيف نستعيد ترابطنا وتعاوننا ؟ بل كيف نستعيد نوازع الرحمة والإنسانية فينا ؟

الأحد، 4 مايو، 2008

ياأختاه..أنت العنوان


إذا تلفت ذات اليمين وذات الشمال فوجدت الأنسان قد تدنى عن مستوى الحيوان ووجدت الأمة يلفها ظلام حالك, وقد تخلت عن دينها وتاريخ خلفائها وإذا أوشكت على الضياع وسط هذا المستنقع الآسن,والصحراء الجرداء , وتاقت نفسك إلى الحق والنور , وأردت أن تسلك طريق الهدى وسألت على العنوان ,عنوان الهدى , ورمز حضارة أربعة عشر قرنا من الزمان,فلسوف تجدها بحجابها الناصع رمز طهارة وعنوان حضارة فقل لها: يا أختاه ..أنت العنوان

ياأختى أنت العنوان

ياأختى قلبك بركان

يتدفق بالحق النابض

فيعيد معانى الانسان

من طين أنت ومن ماء

بشر تغشاه الأهواء

لكن ردائك يخبرنى

أنك من نفحة رحمن

الليل الحالك من حولى

يوشك أن يقتل آمالى

وفساد الباطل فى وطنى

يرقبنى يرصد أحوالى

وسهام الفتنة ترمينى

وعروض بهائم تغرينى

لكن حجابك يحمينى

ويرد النفس الوسواسة

وأراك بوادينا المقفر

واحة أشجار وناسة

أنت الجبل الشامخ فينا

أنت طهارة بين دناسة

فى سجن الشهوة والذل

انت ملاك يرفع راسة

أنت بكل دروب ظلا مى

ما بين جموع الأقزام

عملاق يحمل نبراسة

أنت الشامة....أنت الهامة

أنت الناسك فى محرابه

شفاف تغشاه قداسة

مهما كان الليل يوارى

أو بدل أصحاب الدار

وتلاشت كل الآثار

سأظل أراك العنوان

أنت طهارة...أنت رباط حضارة

أنت الجسر العابر جوف الماضى

مابين قرون القرآن

للصدق بهاء وبريق

فى وجهك بنت الصديق

كم جاهد فى رد الفتنة

ما هادن يوما أو خان

عدلك فى حزم غلاب

من جدك ابن الخطاب

قد كان على الحق حريص

ما ساوم أبدا أو لان

أثوابك طهر ونقاء

خطواتك فيها إستحياء

وحياء خمارك يأسرنى

يلزمنى بيعة عثمان

وعلومك قبس من نور

تسرى كالعطر المنثور

لكن الحيرة تأخذنى

وسؤال بالخلد يدور

كيف جمعت العلم النافع

وسط زحام الجيل الضائع

كيف شققت النهر الجارى

وسط ركام, وسط حطام

بين صحارى

لست أشك بأن عليا قبل رحيله

قد أورثك كتاب الهادى

وبقايا الزيت بقنديله

وخريطة كنز الأجداد

أجداد العزة من جيله

تخبر أن بجوف بلادى

صندوق بالثروة زاخر

فيه ثلاث جواهر

أحداها تدعى (وإعتصموا

قد جمعت شمل الفرقاء

والأخرى تعلى (وأعدوا

يخشاها جمع الأعداء

والثالثة خمار طاهر

فيه رحيق الزمن الغابر

فلأن عليا أورثك

ولأن حجابك يحفظك

ولأن الأمة قد تاهت

لازلت أراك العنوان

كانت هذه خطرات وجدان الشاعر الرائع (أبو على)..............من هو أبو على ؟
لااعلم!, ولكنه شخص ما كتب هذه الابيات فى ذلك الزمن ونقلتها مجلة البشير التى كانت تصدرها( أسرة جابر بن حيان) والتى كنت عضوة فيهافى فترة الدراسة الجامعية وترك هذا التوقيع فى نهاية هذه القصيدة الرائعة ولقد احتفظت بها فى مدونتى الورقية المهترئة الآن بفعل الزمن ولأنى مدينة لهذا الشاعر الغامض بمشاعر ايجابية غزيرة سكبتها قصيدته فى أعماقى منذ ذلك الزمن وإلى الآن فأنا أعيد نشرها اليوم على مدونتى الإلكترونية ليستمر أثرهافى الدنيا ويتضاعف له أجرها فى الأخرة.فاللهم إجزه عنى خير الجزاء