الأربعاء، 30 ديسمبر، 2009

يا غزة الأسر .. يا غرة النصر


بكت لياليك
والحزن حاديك
والصبح مأسور
والدفء ناسيك


يا غزة الأسر .. يا غرة النصر .. يا عزة تسرى
الله يحميك

ياويح من باعوا للأسر أهليهم
تركوهم جاعوا والموت يؤيهم
يا غزة افتخرى بصمودك المذهل
ولربك اصطبرى
يمهل ولا يهمل

يا غزة الأسر .. يا غرة النصر .. يا عزة تسرى
الله يحميك

يا أيها الدنيا
يا عالمى أجمع
هذى محارقنا
لو عينكم تدمع.. تدمع
حقد اليهود جرى شلاله فينا
قتلا وتشريدا.. سلبوا أمانينا

يا غزة الأسر.. يا غرة النصر.. يا عزة تسرى
الله يحميك

كلمات: صالح جلال
غناء : يحيى حوى
الصورة من تصميم حسام سرحان



الخميس، 3 ديسمبر، 2009

صفوان .. الجندى المتجرد


عندما أقرء سورة النور أو حديث السيدة عائشة رضى الله عنها
والذى تحكى فيه ببلاغة ودقة مشاعرها ومعاناتها أثناء حادثة الإفك
وتستعرض فيه موقف الشخصيات التى شاركت فى الحدث ، أجدنى لا إراديا أتعاطف بقوة مع الصحابى الجليل
سيدنا صفوان بن المعطل السلمى الذكوانى .
ويلفت إنتباهى أنه لم يذكر فى السيرة أو التراجم على حد علمى إلا فى هذه الحادثة ،
ورغم كونه شخصية محورية فى الموضوع إلا أن ما ورد عنه فى القصة كان محدودا جدا
وكان التركيز كله حول بطلة القصة السيدة عائشة رضى الله عنها
فالكل حزن واغتم لحزنها والكل فرح وهنئ ببراءتها
ويبدو هذا مفهوما كونها زوجا لرسول الله صلى الله عليه وسلم واما للمؤمنين
فاتهامها او براءتها يؤثران بصورة مباشرة على الفكرة الاسلامية كلها
اما سيدنا صفوان فالامر لا يؤثر الا على شخصه وحده
لكن
هل ادرك احد حجم الخدمة الجليلة التى أدها سيدنا صفوان للأمة المسلمة ؟
هل تصور أحد ماذا يمكن أن يحدث لو لم يؤدى مهمته بتتبع القافلة بأمانه وتجرد ؟
ماذا يمكن أن يحدث لو دخل الليل ولم يكتشف أحد غياب السيدة عائشة ؟
ماذا يمكن ان يكون مصيرها لو أسرتها إحدى القبائل المعادية والمتربصة بالدولة الوليدة فى المدينة؟
هل كانت ستباع كما الرقيق ام سيساومون عليها المسلمين أو ؟؟؟؟؟؟
نعم .... لقد نجى الله المسلمين من شر عظيم على يدى هذا الصحابى المخلص
صفوان .. الجندى المتجرد الذى سارا وحيدا فى الصحراء خلف القافلة لينفذ أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم
وعندما عاد للقوم بأهم مفقود لهم لم يشكر او يكرم وانما ناله من بعضهم قذف فى عرضه
بل اتهام بما هو خيانة لله ولرسوله وللاسلام
صفوان .. الجندى المتجرد الذى لم يتذكر احد ان يهنئه بالبراءة
ولم يؤتى بلاغة السيدة عائشة ليقص علينا حديثا تتناقله الأجيال يحكى معاناته وآلامه شهرا كاملا
يتحدث الناس بالإفك وهو يسمع ويرى ولا يملك ان يرد عن عرضه سوى بغضبة يكظمها
فلا يخفف عنه إلا شهادة حبيبه وقائدة على المنبر
(والله ما علمت عليه إلا خيرا وما كان يدخل على أهلى إلا معى )




الخميس، 29 أكتوبر، 2009

دنيا فى رحم الولادة بقلم : محمد فتح الله كولن


يمر العالم الإسلامى كله فى عصره القريب الأخير ، بأشد أزمة واجهته فى تاريخه
من حيث الاعتقاد والأخلاق والنمط الفكرى والمعارف والصناعة والعادات والتقاليد والأوضاع السياسية والاجتماعية .
لقد نجح المسلمون فى تأسيس أكمل إدارة ، تعجز عنها مدارك التصور الإنسانى ، لما كانوا زمنا أشد أهل الأديان تمسكا بالدين ،
وأقوى الناس التزاما بالأخلاق ، وأسلمهم أعرافا وتقاليد ، وأجدرهم بقيادة الدنيا بسعة أفقهم السياسى والاجتماعى ونظمهم الفكرية . ذلك ، بمعايشتهم للدين من غير خلل ، وبكمال أخلاقهم ، وعقلهم العلمى ، وسبقهم الناس فى كل عصر .
واستطاعوا أن يمدوا سلطة إدارتهم -فى ظل الأعمدة الثلاثة : الإلهام والعقل والتجربة - من جبال بيرينة إلى المحيط الهندى ، ومن قازان إلى الصومال ، ومن وبواتييه إلى سد الصين وأحيوا الشعوب التى فى عهدتهم فى هذه المساحة الواسعة ، بأنظمة متخيلة فى المثاليات ، حتى جعلوا الدنيا بعدا من أبعاد الجنة ، وذلك فى زمن كانت الدنيا تمر بأحلك العصور ظلمة .
ومن أشد ما يؤلم ، أن هذا العالم وقد ابتعد عن المحركات التاريخية والقيم الإسلامية التى رفعت هامته قرونا طويلة ، وقع أسيرا فى قيود الجهل والإنحلال الأخلاقى والخرافة والأهواء البدنية والجسمانية ، فانحدر من هنا إلى مهاوى الظلام والخسران ، وانحدر من هاوية إلى هاوية ...مبعثرا ، كحبات المسبحة إذا انفرط خيطها ، أو كصفحات كتاب انحل عقدها ،
مهانا تحت الأقدام .. مهزوزا ومزعزعا
كدحه هباء وكفاحه عقيم ، مقصوم الظهر بألف تفرق وتمزق ..
حائرا حتى البله إذ يغنى أناشيد الحرية وصدره يتشظى أنينا فى أعظم أنواع الأسر عارا ..
أنانيا بلا هوية ، أعلن العصيان على الله والرسول متمردا على الأفكار المحظورة (!) لكنه صار يائسا من البؤس نفسه تنهشه مخالب كثيرة من الأفكار المحظورة الأخرى ..... بل مطلق المساس بها وإ ن كان إيماءا !
لكن مدة الشدة القاسية الأخيرة هذه لم تدم أمدا ، رغما عن السراق فى الخارج ، وأكلة السحت والحرام فى الداخل .
فاليوم يخوض المسلمون وهم خمس البشرية كفاح الانبعاث فى كل أرض ، ويناضلون للخلاص من هذا الأسر اللعين .
وإن تعرضهم فى السنين الأخيرة خاصة كل صباح لمصيبة ، وكل مساء لنكبة أعانهم على فتل حبلهم الروحى وهروعهم إلى الله
وشد عزيمة كفاحهم .

رجاؤنا الوطيد المنتظر أن نشهد قريبا إن لم ننقض عهد الوفاء مع الله تعالى معانى سورة النصر بعظمتها وهيبتها ، كرة أخرى...
وأن ترفرف رايات الإيمان والأمل والأمن ،فالاطمئنان والحبور ، فى ظل الإسلام ، مرة أخرى ...
وأن تتعرف البشرية فى الأرض كلها على نظام عالمى جديد فوق ما تتخيل ، وأن يستفيد كل إنسان ، بقدر ما تسع فطرته وأفق فكره ، من تلك النسائم المنعشة

مقططف من كتاب ونحن نقيم صرح الروح لمؤلفه التركى محمد فتح الله كولن



الاثنين، 19 أكتوبر، 2009

أم نضال المصرية

حدثتكم هنا عن ام نضال الفلسطينية .. دعونى الآن أحدثكم عن شبيهتها المصرية
انها السيدة الفاضلة والام المربية الأستاذة/ ليلى حسن صالح
والدة كلا من : الدكتور / محمد أحمد عبد الغنى
الدكتور / عمر أحمد عبد الغنى
المهندس / أيمن أحمد عبد العنى
ومن يتابع أخبار الإخوان فى مصر وخاصة فى الشرقية يعلم أنهم الثلاثة معتقلين الآن !!!!!!!!!!!!
أما د. محمد و د. عمر فتم اعتقالهما بعد وقفة مناصرة للمسجد الأقصى منذ عشرة أيام .... يا للجريمة !!!!!!!!!!!!!!
وأما م . أيمن فهو وحماه م. خيرت الشاطر (النائب الثانى لمرشد جماعة الإخوان المسلمين ) فقد تعرضا مع مجموعة من قيادات الإخوان لمحاكمة عسكرية ظالمة تراوحت الأحكام فيها بين 3 إلى 10 سنوات ، وكانت بعد استعراض تمثيلى قام به طلبة الإخوان بجامعة الأزهر مصاحب لاناشيد حماسية وجهادية تعكس تضامنهم مع مقاومة الشعب الفلسطينى الباسل على ارض الرباط واطلق الاعلام عليه وقتها اسم العرض العسكرى لملشيات الاخوان المزعومة !!!!!!!!!!
الحق ان الكلمات مهما تعالت وسمت لن توفى هذه السيدة الفاضلة حقها أو تشرح شيئا من جهادها وتضحياتها مما جعلنى اتردد فى الكتابة عنها ولكنى سأحاول على أى حال
***
سألتها فى بداية حديثنا : متى تعرفتم على الإخوان ؟
قالت : فى سنة 51 بعد زواجى بالحاج أحمد عبد الغنى مباشرة وكنت غير ملتزمة بالزى الشرعى وان كنت محتشمة فى ملابسى رغم حرصى على اناقة هندامى وما ان التقيت الأخوات وسمعت حديثهن عن الحجاب ومواصفاته حتى سارعت الى ارتدائه والالتزام به
ولكن سرعان ما توترت الأجواء بين الإخوان وعبد الناصر بعد الثورة وبدأت الإعتقالات والمحاكمات للإخوان وترددت الأخبار عن التعذيب الوحشى والاضطهاد الظالم للإخوان والتضيق عليهم ففر الكثيرون منهم بدينهم واراد الله لنا ان نرحل الى سوريا سنة 54وكنا قد رزقنا بمحمد فى مصر واكرمنا الله بعمر أثناء وجودنا بسوريا ولقد سعدنا بصحبة إخوان سوريا سنوات ولكننا عدنا سنة 58 الى مصر مرة اخرى واستقرينا بها حتى سنة 75 حيث سافرنا للعمل بالسعودية بعد ذلك وكنت اعمل بالتدريس هناك وكان أيمن وقتها فى الشهادة الابتدائية .

تحكى طنط ليلى كيف كان قلقها على المهندس أيمن فى فترة المراهقة لانه لم يكن فى صحبة الإخوان كما أخويه الأكبر فى مصر فكانت تدعو وتبتهل إلى الله أن يختار له الصحبة الصالحة ويجنبه رفقاء السوء .
سألتها : عندما كنت حريصة هكذا على إنضمام أولادك للإخوان وقلقه من احتمال عدم اختيارهم هذا الطريق ، هل كنت تتوقعين أن يُبتلوا جميعا بالمعتقلات والمحاكمات العسكرية ويُغيبوا عنك وعن أولادهم شهورا أو سنوات خلف جدران الظلم ؟!
لمعت دمعة فى عينيها سرعان ما اخفتها فى شموخ وجلد وهى تجيب : لقد كنت دائما ادعو الله وهم صغار أن يرزقهم جميعا الشهادة فى سبيله وكنت أسأله سبحانه أن يعيننى على التحمل إن كتب لى الحياة حتى أشهد ذلك
سألتها : وهل ما زلت على هذا رغم ما تعانين وما يعانون !
ضحكت فى تودد وقالت : فى أخر زيارة لأيمن فى معتقله قال لى مداعبا : شكلك يا أمى مبسوطة أنى هنا !!
قلت لها ضاحكة لا أخفى دهشتى : ولما ! ما الذى يجعله يقول هذا ؟
أجابت وما زالت ابتسامتها تشرق فى وجهها الوضاء : أبدا .. كنت أقول له يا أيمن أنت لا تعلم أين الخير والله يعلم الخير كل الخير لك هنا .
ثم استطردت قائلة : أنا دائما أناجى ربى أن يارب كما هم أولادى فهم عبادك وأنت خالقهم وأنت أعلم بالخير لهم فإن كان خارج الأسوار فأذن لهم بالخروج وإن كان هناك فأنت أعلم بما فيه صلاح أمرهم فى الدنيا والأخرة
ثم تابعت بنبرة يملؤها اليقين : عندما ننظر إلى الأخرة تختلف نظرتنا للأمور
أظلتنا برهة صمت قبل أن تواصل : بل أنا أشعر بالقلق والإشفاق على أولئك الذين يأتون فى جوف الليل ينتزعون أولادى من أبنائهم وزوجاتهم وفى كل مرة يأتون اتحدث إليهم وأذكرهم بأن ما يفعلونه يثقل ميزان سيئاتهم ولا يزيد اولادى الا رفعة وشرف
واهتف بهم : كيف ستلقون الله ؟! كيف تطمئنون وأنتم تحملون هذه المظالم على ظهوركم؟!
سألتها بفضول وماذا يكون ردهم ؟
قالت : غالبا لا يجدون اجابه وقال لها احدهم ذات مرة : الأعمال بالنية يا حاجة !!!!!!!
سألتها : هل تعتقدين أنهم يتأثرون بالتذكير أم أنهم أصلا لا يرون أنهم على باطل ؟
سكتت فى حيرة ولم تجب ...
فكيف لقلب يملؤه نور الإيما ن أن يعرف كيف هى قلوب الظالمين
التى قدت من صخر فلم تعد تعرف معروفا أو تنكر منكرا !!!
******
لعلكم تعجبون من هذه الأم الصابرة المحتسبة التى يتبادل أبناؤها الإعتقال منذ سنة 87 وحتى يومنا هذا تعرض أثنين منهم لمحاكم عسكرية قضى فيها كلا منهم 3سنوات حتى تأثرت صحتهم فخضع كلا من د.محمد ود.عمر لعمليات فى القلب وهاهم الآن جميعا خلف الأسور وقد فرق بينهم فى السجون حتى يصعب عليها زيارتهم وتضطر للتنقل بين هذا السجن وذاك وهى فى هذه السن الكبيرة فرحمتك بها وبهم يا ألله
اللهم إحفظهم جميعا واخوانهم المعتقلين فى سجون الظالمين وردهم سالمين مأجورين وأقرأعينهم بما يسرى عنهم ويكشف كربهم وكرب الأمة كلها
حقيقة لا أجد ما أعبر به عن مشاعرى تجاه هذه المجاهدة العظيمة إلا أن أعلن أمامكم الآن
أنى أحبك فى الله يا طنط ليلى يا أم المجاهدين




الثلاثاء، 13 أكتوبر، 2009

رائد صلاح( رجل الأقصى ) 2

1-
إنتخب في أغسطس 2000 رئيسًا لجمعية الأقصى لرعاية المقدسات الإسلامية التي ساهمت بشكل فاعل في الدفاع عن المساجد في كافة أراضي فلسطين، ونجحت في إظهار محاولات الاحتلال المتكررة للحفر تحت المسجد الأقصى

2-
بدأ نشاطه في إعمار المسجد الأقصى وبقية المقدسات يتعاظم منذ عام 1996

3-
واستطاع أن يُفشل المخططات الساعية لإفراغ الأقصى من عمارة المسلمين عن طريق جلب عشرات الآلاف من عرب الداخل إلى الصلاة فيه عبر مشروع مسيرة البيارق
4-
ونجح هو وزملاؤه في إعمار المصلى المرواني داخل الحرم القدسي الشريف وفتح بواباته العملاقة

5-
وأيضا قام بإعمار الأقصى القديم وتنظيف ساحاته وإضاءتها

6-
وإقامة وحدات مراحيض ووضوء في باب حطة والأسباط وفيصل والمجلس

7-
وعمل أيضًا على إحياء دروس المصاطب التاريخية، وأبرزها "درس الثلاثاء" الذي يحضره اليوم نحو 5 آلاف مسلم أسبوعيًا في المسجد الأقصى

8-
وساهم رئيس جمعية الأقصى في إنشاء مشروع صندوق طفل الأقصى الذي يهتم برعاية نحو 16 ألف طفل

9-
وتنظيم المسابقة العالمية "بيت المقدس في خطر" التي تجرى أعمالها سنويًا في شهر رمضان للكبار والصغار بمشاركة عشرات الآلاف من كافة أرجاء العالم، بالإضافة إلى مسابقة الأقصى العلمية الثقافية

10-
كما ساعد في إصدار عدة أفلام وثائقية وكتب عن المسجد الأقصى المبارك كشريط "المرابطون"، وكتاب "دليل أولى القبلتين"، وشريط "الأقصى المبارك تحت الحصار"

11-
ومع كل هذا كان له دور بارز في الحركة الإسلامية داخل إسرائيل، وهي الحركة التي نظمت مهرجان صندوق الأقصى في أغسطس 2002 وأثار قلق السلطات الإسرائيلية في حينها

___________________________________
____________

وما يزال ولا يزال هو أكثر من يشجع المرابطين ويحثهم على الرباط فيه ويعلن عن مدى الأخطار التى يواجهها الأقصى

هذا ما قدم فللنظر ماذا سنقدم نحن ؟!!

منقول من نفس المصدر السابق

رائد صلاح(رجل الأقصى ) 1


النشأة


هو الشيخ رائد صلاح محاجنة، من مدينة ام الفحم شمال فلسطين المحتلة عام 1958، وهو أب لثمانية أبناء، وينتمي لإحدى العائلات الفلسطينية التي بقيت في أرضها ولم تنجح العصابات الصهيونية من تهجيرها عام 1948

وتلقى تعليمه الابتدائي والإعدادي والثانوي في أم الفحم،

وحصل على بكالوريوس في الشريعة الإسلامية من جامعة الخليل الإسلامية في فلسطين

♥♥♥♥♥♥♥♥♥

وبدأ الشيخ صلاح نشاطه الإسلامي مبكرًا، حيث اعتنق أفكار الحركة الإسلامية العالمية "الإخوان المسلمين"، ونشط في مجال الدعوة الإسلامية في داخل الخط الأخضر منذ كان في المرحلة الثانوية، وكان من مؤسسي الحركة الإسلامية في داخل الدولة العبرية في بداية السبعينيات، وظل من كبار قادتها حتى الانشقاق الذي حدث نهاية التسعينيات بسبب قرار بعض قادتها ومنهم الشيخ عبد الله نمر درويش رئيس الحركة خوض انتخابات الكنيست
♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥
♥♥♥♥♥


2-
النشاط السياسي والدعوي

خاض الشيخ صلاح الغمار السياسي من خلال ترشيح نفسه لانتخابات بلدية أم الفحم (كبرى المدن العربية داخل إسرائيل) التي نجح في رئاستها 3 مرات كان أولها في عام 1989.

♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥


3-
اهتمامه بالمقدسات وبالمسجد الأقصى

ساتحدث عنه فى التدوينة التالية ولكن يجب ان يدكر انه :

-تم تكريم الشيخ صلاح عشرات المرات وأعطى اللقب الفخري (رجل الأقصى) في أعقاب حملته الكبرى على الاعتداءات الإسرائيلية بحق المقدسات الإسلامية، كما أطلق عليه لقب (ألمقدسي) بداية شهر مارس 2003 تكريما له على مجهوداته الحثيثة للحفاظ على المسجد الأقصى والآثار الإسلامية.


♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥♥
4-
جهاده مع اسرائيل وملاحقتها به


- عمدت السلطات الإسرائيلية إلى التضييق على الشيخ صلاح منذ أكتوبر 2002 حيث أعلن جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) وجود أساس راسخ لتقديمه وعدد من قادة الحركة الإسلامية للمحاكمة.
-في عام 2002 منعته السلطات الإسرائيلية من السفر وردت محكمة العدل العليا طلبا في شهر يونيو 2002 لإلغاء أمر منعه من السفر.

تعرض لمحاولة اغتيال على يد قوات الاحتلال في مواجهات انتفاضة الأقصى الأخيرة، وأصيب برصاصة في وجهه

-أقدمت الشرطة الإسرائيلية فجر 13-5-2003 على اعتقال الشيخ صلاح و13 من قادة الحركة الإسلامية بزعم أنهم قاموا بتبييض أموال لحساب حركة المقاومة الإسلامية "حماس".


-أفرج عنه منتصف شهر يوليو 2005 في إطار صفقة أبرمها محامو الدفاع عنه مع السلطات الإسرائيلية بعد فشل الأخيرة في إثبات التهم الموجهة له

ثم اعتقل مرة أخرى يوم 6 أكتوبر 2009 وتمت محاكمته بأن يبعد عن القدس مدة شهر لما له من تأثير عظيم على المرابطين هناك

منقول من هنا

السبت، 1 أغسطس، 2009

اخيرا قررت


قاومت هذه الرغبة كثيرا
ولكنى اعترف انى فشلت
رمضان يقترب
يملؤنى حنين وأمل
لعله يصلح ما أفسدته بغبائى
سأفتقدكم كثيرا
احتاج الى الدعاء
استودعكم الله

الخميس، 11 يونيو، 2009

الانبطاح والزمار



حصلت على الصورة الاولى من مدونة جبهة التهييس الشعبى
لنورة نجم ابنت الشاعر المعروف أحمد فؤاد نجم
اما الصورة الثانية فمن مدونة هموم داعية
لصاحبها محمد درغام
ووجدت انهما معا يشرحان الوضع بدون اى مقالات
ما رأيكم ؟
وعلى مدونة د/أحمد الحاج ما يكمل الصورة
نسألكم الدعاء لياسر امتحانه السبت القادم ولكم الاجر والثواب

السبت، 6 يونيو، 2009

شهادة صادقة


شهادتي لآل الشاطربقلم: د. محمود غزلان

صبيحة الإثنين 25 مايو فاضت روح حماتي أو بالأحرى أمي بعد أمي إلى بارئها، وبعد الصبر الحزين والتسليم والاسترجاع لله الحي الذي لا يموت، الآخر الذي ليس بعده شيء، شرد ذهني يستحضر شريط أحداث امتدت لأكثر من اثنتين وثلاثين سنة، منذ دخلتُ هذا البيت وصرت فردًا من أفراده، وفي العزاء تبارى الخطباء في ذكر مناقب الفقيدة العزيزة- رحمة الله عليها- ورأيتهم جميعًا يتحدثون من خارج الدار، ويذكرون انطباعات عابرة عنها، فوجدتُ لزامًا عليَّ أن أكتب، وخصوصًا أن كتابتي ستكون من داخل البيت حيث كنت مشاهدًا بل طرفًا في الدقائق والتفاصيل؛ وذلك من قبيل الشهادة أولاً، والوفاء ثانيًا، وتقديم نموذج عجيب لبيت وأسرة لم يتعلم ربها وربتها في معاهد وجامعات، ولم يدرسوا فلسفات ومناهج ومحاضرات، ولم يحصلوا على شهادات وإجازات، ولكنهما تعلَّما من أسرتيهما في ريف مصر الحلال والحرام، والخطأ والصواب، والخير والشر، وما يجب وما لا ينبغي أن يكون، تعلَّما هذا كله في صورة سلوك حي ومعاملة يومية وقدوة دائمة، ثم علَّماه لأولادهما.إنني حين أنظر إليهما أخالهما من طينة غير طينتنا، وبيئة غير بيئتنا، وعصر غير عصرنا، وقيم غير قيمنا، على الرغم من أن القيم ثابتة إلا أن الناس يتغيرون؛ الأمر الذي يثير قلقي على جيلنا والأجيال بعده.لقد كتبت من قبل مقالات وأبحاثًا؛ بيد أن هذا المقال فرضته مشاعر ملأت النفس حتى فاضت، فكُتب بمزيج من ذوب القلب وعَبْرة العين ومداد القلم، ولم أتعمد ترصيعه بأدوات البلاغة ومحسنات الكلام وإنما رصَّعه صدق الشعور وجلال الحقائق.وإذا كنت أنوي الكتابة عن آل الشاطر فلا بد أن أبدأ بكبيرهم الحاج سعد الشاطر- رحمة الله عليه- الذي توفي منذ نحو عشرة أعوام، وكان أول لقاء معه حينما ذهبتُ إليه لأخطب ابنته الكبرى، وكنتُ قد كلمتُ شقيقها (أخي الحبيب خيرت الشاطر) بشأنها، فجمعني بها في بيته حتى يأتي أبوه من العزبة فأخطبها منه، ومرَّ علينا الحاج في بيت خيرت لدى عودته إلى بيته، ثم انصرف إلى بيته فتبعته، وجلسنا سويًّا هو وأنا فقط في غرفة الاستقبال، وساد صمت عميق فلا كلمة ترحيب منه ولا كلمة مجاملة، حتى اضطررت أن آخذ دور المُضيف وأرحب أنا به وأتودَّد إليه، حتى أيقنت أن مطلبي مرفوض مرفوض، وأخيرًا استجمعت شجاعتي وقدحت قريحتي وقلت له: لقد عرفت خيرت وتربيته وأخلاقه وكان من الطبيعي أن أستنتج أن البيت الذي ربَّاه وخرَّجه كفيل أن يربي مثله إن لم يكن خيرًا منه؛ ولذلك فقد جئت أطلب منك يد ابنتك فتكلم للمرة الأولى قائلاً: يشرفنا يا بني، وتنفست الصعداء، ولم يسألني عن شيء قط؛ لا وظيفة أبي ولا مرتبي ولا قدراتي المادية ولا الشقة ولا المهر ولا أي شيء مما يهم الناس الآن.وبعد فترة سألت عن سرِّ صمته في أول لقاء؛ فقالوا: إنه شديد الحياء، وخصوصًا في مثل هذه المواقف، وبمعاشرتي له وجدته بالفعل رجلاً حييًّا شديد الحياء.وأمام ترفُّعه وعزوفه عن الحديث في إجراءات الزواج، ومطالبهم لإتمامه اضطررت إلى الحديث مع خيرت بشأنها وسألته عن المهر فقال: إن المهر الذي دفعه هو لزوجته (كذا)، وهو المناسب لمستواهم الاجتماعي، ورأيته كبيرًا، وحاولت تخفيضه مذكرًا بأنني مطلوب مني مبلغ آخر للحصول على شقة، ففكر قليلاً ثم قال: عمومًا ادفع ما تستطيعه وعليَّ أنا إكمال المبلغ، فتذكرت سعد بن الربيع وعبد الرحمن بن عوف، وقلت: جزاك الله خيرًا وسأتصرف أنا وأدبر المبلغ كله- بإذن الله- وما هي إلا فترة حتى جاءني مبلغ يكمل ما معي إلى المهر المطلوب من حيث لم أحتسب، وتذكرت الحديث الشريف: "ثلاث حق على الله عونهم؛ منهم الناكح يريد العفاف".ويوم العقد دار حديث أمامي بين الحاج وأحد أصدقائه ممن يُطلَق عليهم كبار المزارعين، قال الصديق إن هناك شقة في حي توريل (أرقى أحياء المنصورة) تتكون من خمس حجرات، وبها تليفون (وكان الحصول على تليفون في ذاك الوقت مشكلة) ويريد صاحبها مبلغ (كذا) للخلوّ، فقال الحاج بدون تفكير: أنا آخذها وكان هذا الخلوّ يعادل ثلاثة أضعاف المهر الذي دفعته، واعتبرتها مسألة خاصة لا تعنيني في شيء، وبعد عدة أيام حدثتني زوجتي أن الحاج حصل لنا على شقة في المنصورة، فقلت لها: لعلها الشقة ذات الحجرات الخمس في توريل فقالت نعم، فقلت لها: إنني لا أقبل أن ينفق الحاج عليّ، إضافةً إلى أنني لن أعيش في المنصورة، ثم إننا سنعيش في مستوانا، وسنبدأ حياتنا في حدود قدراتي أنا، وقد كان.عند كتابة عقد الزواج رفض- رحمه الله- أن يكتب فيه أي مبلغ كمؤخر صداق على خلاف ما تعارف عليه جميع الناس.ظللت أضغط على زوجتي حتى تتواضع في اختيار الجهاز (الأثاث) من حيث الكم والنوع متذرعًا بأن هذا هو السنة، إضافةً إلى أنني لا أمتلك وقتها حتى شقة، وعندما أتحصل عليها فلا أعتقد أنها ستكون كبيرة، ومن ثم يجب أن نقتصد في التجهيز، ومذكرًا لها بأنها ستعيش معي في مستوى أدنى من المستوى الذي تعيشه مع أبيها، فأجابت بأنها على استعداد أن تعيش معي في غرفة فوق السطوح.بعد إتمام التجهيز لم أكن قد حصلتُ على شقة، فاستأذنت أخًا كان قد استأجر شقة وكانت فارغة حيث كان يعمل في السعودية، استأذنته في أن أتزوج فيها ريثما ييسر الله لي الحصول على شقة فوافق- جزاه الله خيرًا- وعندما عرضت الأمر على الحاج سعد- رحمه الله- أمر بإرسال الأثاث فورًا إلى الشقة التي لم أكن مالكها ولا حتى مستأجرها، وهذا أمر يندر من يوافق عليه.بعد الزواج لاحظت أن أحدًا لم يتحدث معي أو يطلب مني التوقيع على قائمة الأثاث، فظننت أن حياءهم منعهم من ذلك، فقمت بإحضار ورقة بيضاء (فلوسكاب) وكتبت في رأسها بعد البسملة أقر أنا (فلان) بأنني استلمت المنقولات المبينة في هذه الورقة، وأنها في حيازتي ومسئوليتي، وتركت الورقة بيضاء ووقَّعتُ في ذيلها وأرسلتها إلى الحاج وأنا أعلم أنه يمكن أن يُكتب فيها أي شيء إلا أن ثقتي في دين هؤلاء الناس وأمانتهم كانت أكبر من كل شيء، وبعد أسبوع وعند زيارة حماتي الفقيدة- رحمها الله- وجدتها ترد إليَّ الورقة وتقول لي: (الحاج بيقولك: عيب) حاولت أن أراجعها بأنه حقهم، ثم هو عُرْف عند كل الناس، فقالت: عيب.وأثناء بحثي عن شقة خاصة وجدتُ زوجتي تعطيني (الشبْكة) لأبيعها وأستعين بثمنها على تكاليف الشقة.كانت هذه تجربتي الشخصية في بداية دخولي هذا البيت، ثم علمت بعد ذلك ورأيت أن الحاج- رحمه الله- كان تاجرًا كبيرًا ربح الملايين إلا أنه بدد معظمها في أوجه الخير، فما من أحدٍ اقترض منه- وما أكثرهم- وطالبه برد ديْنه، إلا أن يفعل ذلك هو من نفسه، ولعل هذا ما أطمع فيه الكثيرين.كان- رحمه الله- دائم الصلة لأهله جميعًا، والقرية كلها وما حولها أهله.تعهَّد الطلابَ رقيقي الحال في بلده بالإنفاق والرعاية حتى تخرجوا من الجامعات، فمنهم الطبيب والمهندس والمحاسب.. إلخ.كان بيته في المنصورة هو نُزُل كل أهل القرية عندما يأتون إلى المدينة للتسوق وتجهيز البنات والاستشفاء، وربما أقاموا الليالي ذوات العدد، وهكذا لم يكد البيت يخلو من أضياف في يوم من الأيام وكانت زوجته- رحمها الله- وبناته يقمن على خدمة الوافدين؛ الأمر الذي دفع البنات لإتقان كل أعمال المنزل وهن في سن صغيرة.كان يقوم على تزويج البنات الفقيرات في القرية والعزبة.. في سنة 1967م كانت له أموال عند تجار العريش بحكم التجارة فتعذر الحصول عليها بعد احتلال سيناء، وكان لهؤلاء التجار أولاد يدرسون في مصر فتعهدهم- رحمه الله- بالإنفاق والرعاية حتى تخَرَّجوا، وبعد عودة سيناء إلى مصر جاءه هؤلاء التجار إلى بيته بديونهم السابقة ونفقاته على أولادهم، فأبى أن يأخذ منهم مليمًا واحدًا.على الرغم من أنه- رحمة الله عليه- لم يكمل تعليمه إلا أنه كان مثقفًا؛ فقد كان كثير القراءة ومكتبته ما تزال شاهدة على ذلك بما تحتويه من كتب دينية وأدبية، فكثيرة هي الروايات الطويلة التي قرأها حتى سمى ابنته الصغرى على اسم بطلة إحدى هذه الروايات، كذلك كان متابعًا جيدًا للسياسة بقراءته للصحف اليومية ومتابعته للإذاعات المحلية والعالمية فكان يسمع إذاعات (BBC) و(صوت أمريكا) و(مونت كارلو)، ويتابع الأحداث ويحسن تحليلها.ولقد حدثوني أنه ما خرجت بنت من بناته من بيته إلى بيت زوجها إلا واختلى بنفسه وبكى بكاءً شديدًا، ولم يكن يفعل ذلك في حالة زواج الأولاد، لا أدرى أكان يفعل ذلك تعلقًا بهن أم شفقة عليهن..؟!أما زوجته الحاجة أم خيرت- رحمها الله- فقد كانت تشاركه في كثير من طباعه وأخلاقه، ومن ثمَّ كانت خير معوان له في مسيرة الحياة، ترعى البيت والأولاد الصغار حال غيابه في تجارته، رفضت أن تأخذ نصيبها من ميراث أبيها، لم تتبرم يومًا وهي تراه يكسب الكثير وينفق الكثير بدعوى أنه يجب أن يؤمِّن مستقبلهم ومستقبل الأولاد كما تفعل النساء؛ بل كانت تشاركه في كل ما يفعل، ولم تشكُ يومًا من كثرة الضيوف وإرهاق الخدمة بل كانت تسعد كثيرًا لكثرة القاصدين، ولا تسمح لأحدهم أن ينصرف قبل أن يتناول الغداء أو العشاء ولسان حالها يقول: يا ضيفنا لو زرتنا لوجدتنا .. نحن الضيوف وأنت رب المنزلكانت تتعامل مع كل البائعات والبائعين وكل من يقدم لها خدمة ما بالفضل ولا تكتفي بالعدل والحق، حتى رأينا بائعات الدواجن والخضر والممرضات يبكين عليها بكاءً حارًّا، وكذلك الجارات ونساء القرية، ورأينا الحزن الشديد على كنَّاس الشارع وسائق السيارة وكل مَن عرفها، ولا غرو فقد ظلت حتى أيامها الأخيرة تصر على أن يأخذوها في السيارة إلى القرية؛ لتذهب إلى دور المحتاجين دارًا دارًا، وأولادها يطرقون الأبواب، ويخرج لها أهل الدار فتعطيهم ما يجود الله به عليهم؛ لأنها لا تستطيع أن تدخل كل هذه الدور كما كانت تفعل أيام صحتها، وإذا حدثوها أنهم يمكنهم أن ينوبوا عنها في هذا الأمر ترفض رفضًا شديدًا.وإذا كانت هذه معاملتها للآخرين فما بالكم بتعاملها مع أولادها، نعم إن الأمومة صفة مشتركة تدفع إلى التضحية والإيثار؛ ولكنهما في حالتنا هذه كانا شديدَيْ المبالغة والوضوح، فقد كانت شديدة التعلق بأولادها وأولادهم تطير من الفرح حينما يجتمعون حولها، وكثيرًا ما نغَّص هذا الفرح وهذه السعادة غياب أحدهم أو إحداهن حتى لو كانت تعمل في السعودية، وربما غلبها البكاء لغياب فلانة رغم أنها بخير ورغم أن المناخ كله يبعث على السعادة باجتماع الأبناء والبنات والأحفاد، وأنا شخصيًّا كنت أشعر أنني واحد من أبنائها من فرط مودتها وحبها، وقد ظلت- رحمة الله عليها- وقد تجاوزت الخامسة والسبعين تشتري لأولادها وأحفادها كل احتياجاتهم من المنصورة وترسلها إليهم في مصر، رغم ما تتكبَّده من عناء نتيجة الذهاب إلى السوق كل يوم ومن السادسة صباحًا، ونتيجة كثرة البيوت بزواج الأحفاد، وكثيرًا ما أشفقنا عليها نتيجة هذا الجهد والتقدم في السن وضعف الصحة، وكثيرًا ما اشتجرتُ معها أنا وأبناؤها شجارًا ودودًا كي تكفَّ عن هذا، فمصر فيها كل شيء ونحن قد صرنا جدودًا، ولقد أصبح ما تفعلينه واجبًا علينا نحوكِ كي تستريحي أنت، فكانت تقول لن أكف ما دامت صحتي تسمح، وبالفعل لم تمتنع إلا بعد أن أعجزها المرض، رحمها الله رحمة واسعة.كما كانت- رحمها الله- قبل أن يشتدَّ عليها المرض تختم القرآن الكريم كل ثلاثة أيام.هذا جانب، أما الجانب الآخر والأهم فهو تربية الأولاد على ما تربيا عليه من استقامة وصلاح، ثم بعد ذلك الصبر على البلاء الشديد الذي نزل بهما أولاً في ولدهما الأكبر (الأخ خيرت) ثم في نفسيهما بالمرض الشديد قبل الوفاة.أما قصة الابتلاء في خيرت فقد بدأت مبكرة وعمره لم يتجاوز الثامنة عشرة سنة 1968م، فقد انطلقت مظاهرات في القاهرة والإسكندرية بعد محاكمات قادة الجيش بعد نكبة 1967م وقاد هذه المظاهرات طلبة الجامعات، وكان خيرت قائدًا من قادة مظاهرات جامعة الإسكندرية، وأُلقي القبض عليه وأُلقي مع زملائه في سجن الحضرة، وخرج رئيس الجمهورية يُعرِّض به بالاسم في خطبة عامة، وترك أبوه تجارته وأقام بالإسكندرية لمتابعته وزيارته، وكان قطار يحمل بضاعته قد ضُرب واحتُرق بالبضاعة في سيناء 1967م، واستغل بعض العاملين عنده من ذوي النفوس الضعيفة محنته وطلبوا منه تظهير شيكات جاءته من بعض الجهات ثمنًا لبضاعته كي يصرفوها ويحضروا له المبالغ نقدًا، وعندما فعل صرفوا الأموال واختلسوها لأنفسهم، فأصيب في ولده وماله وأُصيب على إثر ذلك بذبحةٍ صدرية، إلا أنه ترك التجارة تمامًا، ولم يعد إليها من يومها وتابع ولده، وسعى لمقابلة وزير الداخلية (السيد شعراوي جمعة) وقابله وقال له إنهم شباب صغار، وينبغي التماس العذر لهم لوطنية مشاعرهم، ولا يصح أن يلقى بهم في السجون، فرد عليه ردًّا غليظًا فما كان منه إلا أن غادر مكتبه مغضبًا لم يتناول عصير الليمون الذي قُدِّم له، وتشاء الأقدار أن يصاب الليثي عبد الناصر شقيق الرئيس في حادث سيارة، ويذهب الرئيس لزيارته في المستشفى، ويلتف حوله أساتذة كلية الطب المعالِجون ويطلبون منه الإفراج عن الشباب المعتقل، فيستجيب لهم؛ إلا أنه أمر بفصلهم من الجامعة، وبالتالي فقد حقَّه في تأجيل التجنيد، ويتم تجنيده ويذهبون به إلى البحر الأحمر حيث مظنة الهلاك فالقصف يدور على مدار الساعة، لعل قذيفة قاصدة أو حتى طائشة تصيبه فيستريح منه النظام؛ ولكن إرادة الله كانت أعلى وأرحم فقد حفظه الله حتى إن قائده ذات يوم طلب منه أن يحمل رسالة إلى قائد موقع بعيد، وعندما عاد وجد موقعه أثرًا بعد عين فقد دمَّرته القاذفات الصهيونية، وقضى فترة التجنيد، ومات عبد الناصر، وعاد إلى جامعته وتخرَّج متفوقًا، وعُيّن معيدًا في هندسة المنصورة وحصل على الماجستير، وشارك في قيادة الحركة الإسلامية، ثم سافر إلى السعودية، فاليمن، فإنجلترا، لدراسة الدكتوراه إلا أن طبيعته كانت تميل إلى العمل الحر وتنفر من العمل الوظيفي فانصرف عن الدراسة واهتمَّ بمجال الكمبيوتر، وعاد وأنشأ شركة سلسبيل فكانت من أوائل شركات الكمبيوتر في مصر، وروَّج صفقةً كبيرةً من الأجهزة بأسعار رخيصة لنشر ثقافة الحاسبات لدى الأفراد والمؤسسات، وكان ممن تعامل معه واشترى منه جهاز المخابرات العسكرية، وتعرَّف عليه بعض اللواءات فيه، وذات يوم كان في تايوان، وكان في مكتب يستأجره للتعاقد على صفقة من الحاسبات فإذا به يقابل بعض اللواءات الذين يعرفونه، ولما سألهم عن مقصدهم وعلم أنهم يريدون شراء عدد من الأجهزة استضافهم في مكتبه وقدَّم لهم خلاصة خبرته ونصائحه، وعندما انتهوا من مهمتهم سألوه عن أتعابه: كم يريد؟ فقال لهم: لا أريد شيئًا، فتعجبوا وسألوه لماذا؟ فأجاب: إنني مصري ووطني، وأنتم تقومون بمهمة وطنية، وما فعلته هو أقل ما يجب عليّ تجاه وطني وجيشه، فانصرفوا شاكرين ممتنين.وبعد فترة في سنة 1992م هاجمت مباحث أمن الدولة شركته، وفتشته، واعتقلته وشريكيه، وفتشت بيوتهم، وبدأت طبول الصحافة تدقُّ وتنشر اتهامات المباحث، وكانت إضافةً إلى الاتهامات التقليدية بالانضمام لجماعة الإخوان المسلمين والدعوة إلى تعطيل الدستور والقانون، كان هناك اتهام خطير باختراق القوات المسلحة وجهاز المخابرات العسكرية، والاستيلاء على معلومات عسكرية عن طريق الكمبيوتر، ويبدو أن هذه الافتراءات كانت في مجال الصراع المكتوم بين الأجهزة الحكومية، ولقد تطوَّع وزير الداخلية وقتئذٍ بالقول بأن هذه التهم عقوبتها الإعدام؛ وذلك في حديثٍ صحفي.ولك أن تتصور وقع هذا الكلام على الوالدين، وكان الحاج قد ترك التجارة منذ سنة 1968م ولجأ إلى أرضه يزرعها، فترك أرضه، وجاء إلى مصر ليرعى حفيداته، وكن ثماني بنات صغيرات، ويبدو أنه توقَّع السوء من الحكومة فحدثني ذات يوم أنه على استعداد لبيع أرضه كلها لتربية هؤلاء البنات، كما حدثني في يوم آخر وهو ينظر إلى الفضاء قائلاً: (الولد ده مش حيسبوه) يعني أن النظام لن يتركه، ولا أدري إن كان هذا الكلام برهان عقل أم إشراقة نفس، فما يزال هذا الرجل مضطهدًا لا يكاد يخرج من السجن حتى يعود إليه، ولا يكاد يُبَرّأُ من تهمة حتى تُلفَّق له أكبر منها، وأعتقد أن خبرة الحاج وثقافته أكدت له أن الفاسدين لا يطيقون رؤية المصلحين، وأن الذين يؤثرون أنفسهم يبغضون الذين يؤثرون على أنفسهم، وأن الذين يجثمون فوق الرقاب والصدور بالقهر والسلطان يمقتون الذين يسكنون القلوب والنفوس بالحب والعرفان، وأن العاطلين عن المواهب والكفاءات يكرهون الموهوبين وأصحاب الكفاءات والقدرات، وقديمًا قال قوم لوط ﴿أَخْرِجُوا آلَ لُوطٍ مِنْ قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ﴾ (النمل: من الآية56) ومن هنا حرص الظالمون على تغييب خصومهم إن لم يكن عن الوجود فعلى الأقل عن الشهود، فكانت غياهب السجون وأغلال القيود.المهم أن الناس ظلوا في فزع وقلق على ولدهم حتى انفثأت فقاعة الاتهامات الخطيرة عن أكذوبة كبرى وبرَّأ القضاء ساحتهم، وأطلق سراحهم في مشهدٍ كان كفيلاً في أي نظام يحترم نفسه أن يطيح برؤس، ويطهر مناصب من رجس متبوئيها، ويحمي شعبه من تغوُّل أجهزته؛ ولكن للأسف لم يحدث من ذلك شيء.وفي سنة 1995م تم اعتقاله مع حوالي 90 من قيادات الإخوان المسلمين، وقُدِّموا لمحكمة عسكرية حكمت على خمسة منهم بالسجن 5 سنوات، وعلى عشرات بالحبس 3 سنوات، وكان خيرت من المحكومين بخمس سنوات؛ حيث كان عضوًا في مكتب الإرشاد، وقضى الأعوام الخمسة في السجن، وخرج سنة 2000م وبعد عدة أشهر من خروجه انتقل والده الحاج سعد إلى جوار ربه بعد معاناة لمرض السرطان استمرت حوالي عشرة أعوام عاشها في صبر جميل ورضا واستسلام.وفي سنة 2001م تم اعتقاله مرة أخرى، وظل معتقلاً نحو عام، وكانت أمه- رحمها الله- تزوره وتزور زوج ابنتها في نفس الوقت، ثم أُخلي سبيله.وفي عام 2004م أُختير نائبًا للمرشد العام للإخوان المسلمين، فكان برجاحة عقله وهدوء طبيعته عامل استقرار وتهدئة في العلاقة بين الإخوان المسلمين وغيرهم، كما كان بقدرته على الإدارة والإبداع سببًا في التطوير والتجديد داخل الجماعة في ظل الحفاظ على الثوابت الشرعية والحركية.وفى سنة 2006م تم اعتقاله مع مجموعةٍ من أساتذة الجامعات ورجال الأعمال، وقُدِّموا لمحكمة عسكرية بتهم ضخمة وخطيرة منها تدريب الشباب على أعمال العنف ناسبين إليهم المسئولية عما سميت بميلشيات الأزهر، وغسيل الأموال، وتمويل الجماعة، ومن ثمَّ أُغلقت شركاتهم، وعُطِّلت أعمالهم، وصودرت أموالهم، وبعد حوالي مائة جلسة محاكمة أصدرت المحكمة أحكامها وكان نصيبه منها السجن سبعة أعوام، وكان وقع الحكم على أمه شديدًا؛ خصوصًا وقد وهن العظم منها واشتعل الرأس شيبًا، وبلغ المرض منها مبلغه، فكانت تقول لي وهي تبكي: ماذا فعل حتى يُحكَم عليه بهذا الحكم؟ هل قتل؟ هل سرق؟ إنهم جميعًا يعلمون أنه لا يقدم للناس إلا الخير، ألا يخافون الله؟ أليس لهم أبناء؟وزارته هذه المرة مرات قليلة حتى عجزت عن السفر، ومع حزنها العميق وإحساسها بالظلم الكبير؛ إلا أنها ظلت صابرةً تتطلع إلى الله، ولا تقدح في أحد.لقد ظلت هذه الشجرة- شجرة هذه الأسرة- تثمر الكرم والحياء والتضحية والعطاء والصبر والرضا والثبات والتسامح والحب، وقد ظهرت هذه الصفات والأخلاق في بقية الأبناء والبنات فكانوا (ذرية بعضها من بعض).هذه شهادتي، شهادة صدق وحب ووفاء ولا أزكي على الله أحدًا، وأسأل الله الكريم أن يتغمَّد الوالدين بواسع رحمته، ويسكنهما فسيح جناته، ويجزيهما جزاء الصابرين، وأن يُعجِّل بالفرج للأسير الحبيب وسائر إخوانه المظلومين، ويبارك في أشقائه وشقيقاته الأكرمين وأولاده وأولادهم أجمعين، ويكشف الغمة عن هذه الأمة، ويصلح أحوالها، ويحرر أرضها، ويطهر مقدساتها، ويرحمنا إذا صرنا إلى ما صار إليه السابقون إلى لقاء وجه ربهم الكريم، إنه نعم المولى وأرحم مسئول.وآخر دعوانا أن الحمد لله ربه العالمين

الجمعة، 29 مايو، 2009

سقوط السلطان


توالت المؤتمرات الصهيونية بعد اعلان هرتزل فى المؤتمر الأول عام 1897 م قرار انشاء وطن قومى لليهود فى فلسطين
ففى عام 1898 م
عقد المؤتمر الصهيونى الثانى فى بازل بسويسرا مرة أخرى
وخرج بعدة قرارات منها :
انشاء البنك اليهودى
تشجيع تعلم اللغة العبرية
تفويض هرتزل فى كيفية حمل الدول الأوربية على مساعدة اليهود لاقامة دولة فى فلسطين
ثم عقد المؤتمر الثالث ثم الرابع والذى كان فى لندن وفيه أعلن هرتزل دعم بريطانيا له
كانت صحيفة المنار هى أول صحيفة تنبهت لهذه المخاطر فى ذلك الوقت
ونشرت مقالات متتابعة تحذر منه والتى كانت تصدر فى القاهرة لصاحبها الشيح محمود رشيد رضا اللبنانى الأصل والذى استقر فى مصر
وفى نفس العام اصدر السلطان عبد الحميد كرد فعل لهذه التحركات قانونا يمنع اليهود من غير العثمانيين من زيارة فلسطين لأكثر من ثلاثين يوما ، وأمر باستخدام القوة لاخراج من يتجاوز هذه المدة منهم .
ولكن بريطانيا مارست ضغطا شديدا على السلطان لالغاء هذا القانون فتمسك به ولكنه سمح لهم بالاستيطان فى شمال فلسطين فقط .
فى عام 1903 م
قامت موجات هجرة يهودية واستقرت فى فلسطين مستغلة هذا السماح من السلطان
فى عام 1904 م
استمرت محاولات هرتزل لثنى السلطان عن عزمه ولكنه هلك فى ذلك العام قبل ان يحقق مآربه ونقل فيما بعد قبره الى فلسطين
فى عام 1905 م
عقدت الدول الاستعمارية فى العالم( بريطانيا ،فرنسا ، ايطاليا) مؤتمرا
صدر عنه قرارا يعد من أخطر القرارات
فقد اتفقوا على انشاء ما يسمى ب( الدولة الحاجزة )
وهى التى تفصل دولة المسلمين (الدولة العثمانية آنذاك) الى قسمين آسيوى وأفريقى ودعمها بكل أشكال المساندة
وكان الاقتراح منصبا على انشاء دولة فى فلسطين
لتشطرأمة المسلمين وتدعم استمرار خلافاتهم وتضمن ضعفهم وتفرقهم .
فالتقت اهدافهم مع رغبة اليهود
فى عام 1906 م
مولد الشيخ المجاهد( حسن البنا) مؤسس جماعة (الإخوان المسلمين) فيما بعد والتى كانت وما تزال قضيتها الأساسية استرداد فلسطين السليبة وتوحيد راية المسلمين من جديد
فى عام 1907 م
استمرت هجرة اليهود الى فلسطين واقامة أول كيبوتز
وهو نظام استعمارى زراعى تعاونى يقوم على مبدأ المشاركة فى العمل والإنتاج
كما تحرك اليهود من داخل تركيا ضد السلطان عبد الحميد
من خلال جمعية تسمى جمعية الفتاة والتى كان لها ذراع اسمه حزب الاتحاد والترقى
والذى من زعماؤه مصطفى كمال أتاتورك
والذى ظهر نجمه ابان الحرب العالمية الأولى فى معارك الدردنيل
ثم بعد الحرب لما انتصر على اليونانيين أو هكذا زعموا حتى انه لقب بالغازى
فى عام 1909 م
عزل السلطان عبد الحميد فى الشهر السابع من هذا العام
عندما استطاعت هذه الجمعية الوصول الى الحكم
عن طريق جمع مجموعة من زعماء العثمانيين حولها
وتركز النفوذ فى الحكومة التركية بأيدى ثلاثة وزراء يهود من أصل ثلاثة عشر وزيرا
بينما العرب الذين يشكلون نصف سكان الدولة التركية وزيرا واحدا فقط
وبعد ذلك بستة أشهر
قامت عدة ثورات شعبية تعترض على هذا التشكيل اليهودى
وأعادوا السلطان
ولكن أتاتورك قمع الثورة واحتل العاصمة
واسقط السلطان مرة اخرى
وكان أول قانون أصدره الحزب
السماح بالهجرة اليهودية وشراء الأراضى
صدر هذا القرار فى بلدة تل الربيع تل ابيب حاليا شمال يافا
قامت الصحف العربية تعلن معارضتها لحصول اليهود على حق شراء اراضى فى فلسطين غير ان ذهاب السلطان ترك المجال فارغا وراءه لليهود ليعيثوا فى مقدرات الأمة
وللحديث بقية
المصدر : مجلد فلسطين التاريخ المصور
لدكتور طارق سويدان

الأحد، 17 مايو، 2009

حكاية السلطان

( ان سبب خلعى هو إصرارى على منع اليهود
واصرار اليهود على تأسيس وطن قومى لهم فى الأرض المقدسة )
السلطان عبد الحميد الثانى فى مذكراته
كى نفهم الموضوع تعالوا نركب سفينة الزمن
ونسافر الى أواخر القرن التاسع عشر
تحديدا سنة 1874 م
عندما تولى السلطان عبد الحميد الثانى رحمه الله تعالى حكم الدولة العثمانية .
فى ذلك الوقت نال اليهود كامل حقوقهم السياسية فى معظم أوربا بعد أن نالوها فى الثورة الفرنسية
ولكنهم لم يستطيعوا التوقف عن دسائسهم الخبيثة فتأمروا ضد قيصر روسيا الاسكندر الاكبر الثانى
وحاولوا اغتياله الا انه نجا ونكل بهم بشدة عندها ظهرت اللاسامية فى روسيا
بجهود جماعة منهم تسمى (احباء صهيون) و من جهودها ان جعلت الدول الاوربية
خاصة فرنسا وبريطانيا تقوم باسترحام الدولة العثمانية المجاورة لروسيا
كى تسمح لليهود بالهجرة اليها فرارا من الاضطهاد
فسمح لهم السلطان عبد الحميد بذلك ما عدا ارض فلسطين لما يعلمه من محاولاتهم المشبوهه سابقا
وتدخل سفير امريكا حينئذ فى ـ أول ظهور لها ـ يعاتبه على هذا الشرط ولكنه رد بقولته الشهيرة
(اننى لن أسمح لليهود بالاستقرار فى فلسطين مادامت دولة الخلافة العثمانية قائمة )
فى سنة 1881 م
استطاع رغم المنع عدد منهم التسلل الى فلسطين واسسوا أول مستعمرة لهم هناك
وكان ذلك بسرية وهدوء شديدين
فى سنة 1882 م
نمت الحركة الصهيونية فى الغرب
حيث أسس المليونير اليهودى الفرنسى آدمن ديروتشالد حركة دعم مالى للاستيطان اليهودى فى فلسطين
كما نشر ليوب نسكر اليهودى كتابا بعنوان التحرر الذاتى الذى ادى لظهور فكرة انشاء مركز قومى لليهود يكون دولة ووطنا فظهرت فكرة انشاء دولة لليهود
وزاد تسلل اليهود لفلسطين واكب ذلك تحرك بريطانيا نحو مصر واحتلالها
فى سنة 1886 م
أول صدام مسلح بين الفلاحين الفلسطينيين والمستوطنين اليهود
فتنبه لهم السلطان عبد الحميد وجعل ادارة شؤن فلسطين تحت اشرافه مباشرة وبدأ يضغط على اليهود لحملهم على مغادرة فلسطين غير أن بعض الدول الأوربية جعلت تمارس ضغوطا عليه للسماح لهم بالاستقرار فى فلسطين ولكن بدون انشاء مستعمرات وانما بشكل فردى
فى سنة 1888 م
أصدر السلطان العثمانى قانونا يقضى بمنع الهجرة اليهودية الجماعية الى الأرض العثمانية ومنع الزائرين من البقاء فى فلسطين أكثر من 3شهور
فى سنة 1892 م
أسس البارون موريس بيهرش اليهودى الالمانى رابطة الاستعمار اليهودى وأعلن عن بدء الهجرة الى قلسطين مستغلين ضعف الخديوى عباس حلمى فى مصر فى مراقبة الساحل وشرعوا فى بناء مستوطنات يهودية فيه فاصدر السلطان قانونا يمنع بيع الاراضى لليهود حتى لو كانوا من اهل فلسطين وارسل قوة عثمانية من تركيا لطرد اليهود الالمان من الساحل الفلسطينى .
فى سنة 1896 م
أعلن تيودور هرتزل اليهودى المجرى تأسيس رابطة الاستعمار اليهودى فى فلسطين واصدر كتابه
الدولة اليهودية دعى فيه الى اقامة دولة يهودية فى فلسطين فإن لم يتمكن اليهود من ذلك فستكون
فى الأرجنتين !!!
فى سنة 1897 م
هرتزل يستغل افلاس الدولة العثمانية بعد الحرب العثمانية اليونانية ويعرض مبلغا ضخما لشراء فلسطين جمعه من ملايين اليهود فى اوربا فكان رد السلطان صارما وقويا
(اننى لا استطيع التخلى عن شبر واحد من فلسطين لانها ليست ملك يمينى بل ملك شعبى لقد ناضل شعبى فى سبيل هذه الارض ورواها بدمه )
وهنا عقد هرتزل أول مؤتمر صهيونى فى مدينة بازل فى سويسرا وأعلن عن انشاء المنظمة الصهيونية العالمية وهدد بأنه فى حالة استمر رفض السلطان لمطالبهم سيعملون على تحطيم الدولة العثمانية
للأحداث بقية نكملها فى المرة القادمة بمشيئة الله فتابعونا

الاثنين، 11 مايو، 2009

مذاق


هذا هو الزاد، وهذه هى عدة الطريق ..
زاد التقوى التى تحى القلوب وتوقظها وتستجيش فيها أجهزة الحذر والحيطة والتوقى .
وعدة النور الهادى الذى يكشف منحنيات الطريق ودروبه على مد البصر ؛
فلا تغبشه الشبهات التى تحجب الرؤية الكاملة الصحيحة ..
ثم هو زاد المغفرة للخطايا .
الزاد المطمئن الذى يسكب الهدوء والقرار ..
وزاد الأمل فى فضل الله العظيم يوم تنفذ الأزواد وتقصر الأعمال.
إنها حقيقة : أن تقوى الله تجعل فى القلب فرقانا يكشف له منعرجات الطريق .
ولكن هذه الحقيقة ـ ككل حقائق العقيدة ـ لا يعرفها إلا من ذاقها فعلا !
إن الوصف لا ينقل مذاق هذه الحقيقة لمن لم يذوقوها !
إن الأمور تظل متشابكة فى الحس والعقل ؛والطرق تظل متشابكة فى النظر والفكر ؛
والباطل يظل متلبسا بالحق عند مفارق الطريق !
وتظل الحجة تفحم ولكن لا تقنع . وتسكت ولكن لا يستجيب لها القلب والعقل .
ويظل الجدل عبثا والمناقشة جهدا ضائعا .. ذلك ما لم تكن هى التقوى .
فإذا كانت استنار العقل ، ووضح الحق ، وتكشف الطريق ،
واطمأن القلب واستراح الضمير ، واستقرت القدم وثبتت على الطريق !
إن الحق فى ذاته لا يخفى على الفطرة ..
إن هناك اصطلاحا من الفطرة على الحق الذى فطرت عليه ؛والذى خلقت به السماوات والأرض ..
ولكنه الهوى هو الذى يحول بين الحق والفطرة ..الهوى هو الذى ينشر الغبش ، ويحجب الرؤية ، ويعمى المسالك ، ويخفى الدروب ..والهوى لا تدفعه الحجة إنما تدفعه التقوى .. تدفعه مخافة الله ، ومراقبته فى السر والعلن ..
ومن ثم هذا الفرقان الذى ينير البصيرة ، ويرفع اللبس ،ويكشف الطريق .
وهو أمر لا يقدر بثمن ..
ولكن فضل الله العظيم يضيف إليه تكفير الخطايا ومغفرة الذنوب .
ثم يضيف إليهما الفضل العظيم ..
ألا إنه العطاء العميم الذى لا يعطيه إلا الرب الكريم ذو الفضل العظيم !
***
كانت تلك الكلمات هى ما تفيأه الشهيد السعيد (نحسب والله حسيبه ولا نزكيه على الله )
سيد قطب فى ظلال الآية الكريمة
{ياأيها الذين آمنوا إن تتقوا الله يجعل لكم فرقانا ، ويكفر عنكم سيئاتكم ،
ويغفر لكم . والله ذو الفضل العظيم } سورة الأنفال الآية 29
فلله دره ..وما اروع إحساسة
رحمه الله وتقبل جهاده وتضحياته
فما تحدث بهذا الا قلبا قد عرف للتقوى مذاقا
اللهم اذق قلوبنا التقوى واجعل لنا فرقانا وكفر عنا السيئات واغفر لنا يا ذا الفضل العظيم

الخميس، 30 أبريل، 2009

اوباما و انفلوانزا الخنازير


اوباما يحذر من "وضع خطير" مع انتشار انفلونزا الخنازير
واشنطن (ا ف ب) -الوسط التونسية:
اعلن الرئيس الاميركي باراك اوباما الاربعاء ان انتشار انفلونزا الخنازير اوجد "وضعا خطيرا" في الولايات المتحدة يتطلب "اقصى تدابير الحيطة"، متحدثا بعيد اعلان اول وفاة بهذا المرض في هذا البلد.
وقال اوباما "من الواضح ان الوضع خطير، خطير الى حد يبرر اتخاذ اقصى تدابير الحيطة"، داعيا المدارس التي تسجل فيها اصابات مشبوهة الى اغلاق ابوابها.

كما دعا المسؤولين المحليين الى اليقظة في رصد اية حالات مشتبه بها وقال انه يجب "اتخاذ مزيد من الخطوات الواسعة" اللازمة.

وقال "يجب ان يعرف كل اميركي ان الحكومة الفدرالية مستعدة للقيام بكل ما هو ضروري للتحكم في تاثير هذا الفيروس".

وكان مركزا الامراض والوقاية منها الاميركيان أعلنا الاربعاء ان طفلا في شهره ال23 توفي من جراء انفلونزا الخنازير في تكساس (جنوب) في اول وفاة مؤكدة من هذا المرض في الولايات المتحدة.

واعلنت السلطات الصحية الاميركية الثلاثاء عن تسجيل 65 حالة اصابة مؤكدة بفيروس "اتش1إن1" الذي يعتقد انه اودى بحياة 159 شخصا في المكسيك.

وكانت معظم الاصابات في الولايات المتحدة خفيفة نسيبا حيث لم يتم نقل سوى مجموعة صغيرة من المصابين الى المستشفيات.

واعلن مسؤولون حالة الطوارئ الصحية العامة في عطلة نهاية الاسبوع مما دفع بهم الى فتح مخازن الدواء والامدادات الطبية الى الولايات.

وطلب الرئيس باراك اوباما من الكونغرس تخصيص مبلغ 1,5 مليار دولار كتمويل طارئ.

وقال ان "هذا التمويل سيضمن وجود امدادات كافية من اللقاحات والتجهيزات اللازمة لمعالجة احتمال انتشار هذا الوباء .. وسيضمن وصول هذه اللقاحات والتجهيزات الى من يحتاجونها في انحاء البلاد".
وكالة الأنباء الفرنسية - 29 أبريل 2009
كتب هذا المقال مرسيل الكسيبى الصحفى التونسى المعارض
هذا عن الامريكان فماذا عن المصريين ؟
هل ترى ان هذا الوباء حرب من الله على اهل الارض
التى اخذت زخرفها وازينت وظن اهلها انهم قادرون عليها
ام ان الموضوع بسيط والدنيا ربيع والجو بديع وخلينا نقفل على كل المواضيع
بلا خنازير بلا بقر بلا وجع دماغ

الجمعة، 17 أبريل، 2009

فى متل هذا اليوم

فى 16 أبريل 2008 خرجت الى الوجود مدونتى الحبيبة

ساعدنى فى ذلك إبنتى وصديقتى الغالية

ومنذ ولادتها لم أغير تصميمها ولا اسمها الذى بدأت به

فقد نشأ مع الوقت رابط عاطفى قوى بينى وبينها بهذا الشكل وذاك الاسم

فلم اعد أتصور أن أرى مدونتى بشكل او بأسم آخر

حتى صورة البروفيل التى استقر عليها اختيارى أصبحت أشعر
أنها أنا.. أجدنى عندما أجدها
ولكن رغم هذه العاطفة الفياضة أشعر الآن تجاه تلك التجربة بشعور محير

ولأكون أكثر دقة هذا الشعور تجاه عالم الشبكة العنكبوتية الواسع ككل

فأنا أشعر أنى غير سعيدة به تماما وان كنت غير نادمة

ولكنى اسأل نفسى ولا اعرف اجابة محددة واضحة

هل حققت ما كنت أتوقعه من معارف وثقافات من خلال هذه التجربة ؟

هل هذا العالم الفسيح يناسبنى وأناسبه؟

هل حصلت على صداقات حقيقية من خلاله ؟

هل هو كافى وحده ليحقق لى هذه الرغبات؟

أى هل فعلا نفعت وانتفعت به؟

ربما العلاقة الالكترونية وسيلة جيدة للغوص فى افكار ومعارف وخبرات وتجارب الآخرين المتنوعة

والتى قد تتعذر بوسيلة اخرى بسبب البعد المكانى وصعوبة الالتقاء

كما انها تحقق لى الاحتفاظ بالحدود الشرعية فى التعامل مع الجنس الآخر

فأنا انتفع بافكارهم وأراء هم واستطيع ايصال ما لدى منها اليهم من وراء حجاب

والذى بالتأكيد لم يكن ليحدث بهذه الدرجة لولا هذه الوسيلة

ولكن هذا القدر من التواصل لا يشبع نهمى للتقارب والتعارف مع العنصر النسائى

كم أتمنى ان التقى وجها لوجه مع من تعرفت عليهن من خلال هذا العالم الافتراضى كما يسمونه

صحيح انى اعرف الكثير منهن بصورة شخصية ولكن هناك من اتوق للقائهن فى عالم الحقيقة

من ابرزهن سالى ومجداوية وجنة

كما تعجبنى جدا شخصية أيناس( نهر الحب) الايجابية

تمنيت كثيرا لو التقيت بنور وأخت مسلمة وشهيدة وفزلوكة

ورغم ان هذا الامر غير عسيرا الا انه لم يتحقق بعد

كما ان هناك من اتردد على مدوناتهن من وقت لآخر و لكن لا اترك تعليق او اصنع معهن صداقة


ربما لانهن لم يشعرننى برغبتهن فى التواصل معى

ولكن هذا لا يمنع انى احب كتاباتهن وازورهن كلما امكن

واخريات كثيرات لا يتسع المقام لذكرأسمائهن فليسامحننى

فأنا اضرب امثلة ولا أحصر أعداد اوأسماء

ولكنى احب ان تزداد صلتى بهن جميعا وتزداد معرفتى بغيرهن ممن لم اعرف الطريق الى مدوناتهن

واتمنى لو تعارفنا واقعيا وتبادلنا الزيارات والتليفونات

بل وتعاونا على الخير فى الدنيا لننعم بصحبة طيبة فى دار الكرامة

فى جوار الحبيب صلى الله عليه وسلم وصحبه الكرام وزوجاته وبناته الطاهرات

عند من وهبنا نعمة الحب فيه والالتقاء على طاعته

أخيرا

كل سنة وانت طيبة يا مدونتى الحبيبة ويارب تكونى دائما افضل وانفع

وتكونى فى كفة حسناتى يوم العرض على الرحمن

شكرا لك فأنت سبب معرفتى بهذه الصحبة الصالحة وكلماتهم الجميلة ومشاعرهم الصادقة




السبت، 4 أبريل، 2009

جلد الذات


لأزمنة طويلة كنا نتيه بأنفسنا عجبا
وبينما كانت الأرض تميد تحت أقدام حضارتنا
كنا نرى أنفسنا أصحاب الفضل والمكانة
ومضت الأجيال وتداولت الأيام بيننا وبينهم حتى صرنا فى ذيل القافلة
وصاروا هم قادة الحضارة وروادها
وبعد أن كانت أوربا مظلمة صارت بلد الحضارة والتقدم
وبعد أن كان العائد اليهم من بلادنا يتيه على اقرانه ببعض كلمات عربية
كدليل على دراسته فى بلاد العرب والمسلمين
صار الأن دارس الدكتوراه العربى يغسل الصحون فى بلادهم لينفق على دراسته فى جامعاتهم
ولم نكتفى ببضع كلمات اجنبية نتيه بها بل اخترعنا ما يسمى الفرانكو آرب
طريقة للكتابة جديدة لجيل لم يعد يعلم أين هو من حضارته وأين هى حضارتهم منا
وبعد غيبوبة طالت افقنا على واقع مخيف
اشكاليات عديدة وتداخلات مربكة فى الأفكار والمرجعيات والهوية
بل فى الآمال والطموحات ....
وسقطنا فى مستنقع آسن من الحيرة والشك والتخبط
أين الحق
أين الباطل
أين الطريق
اى الغايات أولى ومن أين نبدأ
وخلف من نسير
ثم عدنا لأنفسنا فإذا بالعجز وقلة الحيلة يحاصرننا
فتبادلنا عبارات الاستنكار والسخط وتغنينا بكلما ت
مطر والبرغوثى وجويدة ونجم وأمين الديب
لا لننفض عنا غبار التراجع ونستعيد أنفسنا
بل فقط لننفس عن ما بداخلنا من أسى
ونتباكى على واقعنا ونندب عجزنا وهواننا
هل تسمى هذا الا جلدا للذات ؟
فرق كبير بين جلد الذات ومحاسبة النفس
فجلد الذات هو ان تكبل نفسك بسلبياتك وتستسلم لليأس ولا تسعى للتغير
فى عجز واحباط
أما محاسبة النفس التى نصحنا بها الخليفة الراشد عمر بن الخطاب
فهى وقفة مع النفس من موقع القوة (القوة النفسية اعنى )
تتعرف فيها على نقاط القوة وترصد بحسم سلبياتك ثم تضع خططك للتغير
وكى تفعل ذلك يجب ان تجمع شتات نفسك وتؤمن بها وتثق فى قدراتك
فتدعم جوانب القوة فيك ثم تنطلق تتعلم من إخفاقاتك وتطور من أدائك
وتبنى على كل خطوة بما يتمم البناء ويكمل المسير
لكل جيل أثره فى الوجود فلما لا نكمل على من سبقونا
لماذا تلعن كل امة من سبقها
لماذا لكى ترفع نفسك يجب ان تضع الآخرين
كن انت فهذا لن يمنعك من الاستفادة مما لدى الآخر لكن لا تفقد نفسك
لم تكن سيئا كما تظن
عليك فقط ان تكف عن الحفر الى اسفل
لانك بحاجة ان تصعد الى اعلى
هيا فليعذر بعضنا بعضا ولنتعاون فيما اتفقنا عليه
فكلا ميسر لما خلق له


الثلاثاء، 24 مارس، 2009

بنموت وبتعيشوا

من قال انك مت
ومن غيرك كان يدير معركة الصمود الشعبى الاسطورى فى غزة
انت الحى ونحن الاموات
مقال اعجبنى اردت ان ادعوكم لقراءته
العنوان اقتبسته من عنوان قصيدة للشاعر محمد جودة تتحدث عن الشيخ الشهيد

الجمعة، 20 مارس، 2009

حريتى فى قلبى




كانت تلك الكلمات بعض نبض قلمه

تركت اثرها يومها فى وجدانى

فطعم الظلم مر المذاق

ولكن يهون الامر عندما تستحضر الاجر

ستمر الايام وستعود بإذن الاله

تتحرك لله وبالله

ففى زمن الظلم والبهتان

لا نحزن اذا غيبتكم جدرانه

بل نفخر بذلك ونزداد يقينا

فالصبر زاد المؤمنين

والنصر عقبى الصابرين

والقادر الجبار نعم العون

ان عز المعين
اضغط على الابيات لتصل لباقى القصيدة
وعلى الصورة لتصل للصفحة الرئيسية للمدونة

السبت، 14 مارس، 2009

ليته مفتوحا


حوار تتمنى لو كان مفتوحا مع الاعلامى الشجاع
غسان بن جدو

الأحد، 8 مارس، 2009

ختام آخر نبوة

اشتد ضحى يوم الاثنين 12ربيع الاول سنة11هجرية
وقد اجتمع نساء النبى صلى الله عليه وسلم حوله فى بيت عائشة رضى الله عنها
و الى جواره جلست الزهراء رضى الله عنها حزينه ترقب اباها يدخل يديه فى ركوة بها ماء
فيمسح بهما وجهه ويقول :(لا اله الا الله ،إن للموت سكرات ){البخارى من الحديث 4094}
ثم سمعته السيدة عائشة يقول وقد أخذته بحه:(مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا){لبخارى الحديث 4081}
وكانت رأسه صلى الله عليه وسلم على فخذها فغشى عليه فلما أفاق شخص ببصره نحو سقف البيت ثم قال :(اللهم فى الرفيق الأعلى ){البخارى الحديث 4083}
ثم حاولت رضى الله عنها أن ترقيه ، قالت : فأخذت بيده ،فانتزع يده من يدى ثم قال : (اللهم اغفر لى ، واجعلنى مع الرفيق الأعلى )قالت :فذهبت أنظر ، فإذا هو قد قضى {سلم الحديث 4061}
(وما محمد الا رسول قد خلت من قبله الرسل أفئن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزى الله الشاكرين )
يقول ابن عباس رضى الله عنهما : والله لكأن الناس لم يعلموا أن الله أنزل هذه الآية حتى تلاها أبو بكر ، فتلقاها منه الناس كلهم ، فما أسمع بشرا من الناس إلا يتلوها ، وقال عمر رضى الله عنه : والله ما هو إلا سمعت أبا بكر تلاها ، فعقرت حتى ما تقلنى رجلاى وحتى أهويت إلى الأرض حين سمعته تلاها ، علمت أن النبى صلى الله عليه وسلم قد مات .{البخارى من الحديث 4097}
قال أنس رضى الله عنه : لما كان اليوم الذى دخل فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة أضاء فيها كل شئ ، فلما كان اليوم الذى مات فيه أظلم منها كل شئ {الترمذى الحديث 3551}
اليوم هو الاثنين 12 ربيع الأول 1430 هجرية
قد يعجب البعض حيث المعتاد فى مثل هذا اليوم من كل عام نتذكر مولده صلى الله عليه وسلم
ونشعر بالامتنان للمولى عز وجل الذى أخرجنا من الظلمات الى النور على يديه صلى الله عليه وسلم
ولو لم يأذن الله بهذه الرحمة المهداه لكنا ضلالا لا نعرف اسلاما ولا توحيد ولحق علينا العذاب
نعم .. هذا صحيح
ولكنى اليوم وانا اتحسر على ما آل اليه حال الأمة الإسلامية من تفكك وفرقة
تلك الأمة التى من أجل أن يجمعها الرسول الكريم والصحابة الأطهار تحت لواء الاسلام
قد أزهقت ارواح واريقت دماء وعانى من اجل ذلك هذا النبى الكريم ما عانى
وجاهد هذا الجهاد العظيم وضحى تلك التضحيات الثمينة هو ومن سار على دربه
لا أستطيع أن أذكر اليوم الا أننا فقدناه
فقدناه وانقطع عنا بفقده خبر السماء
صحيح أنه صلى الله عليه وسلم ترك فينا مالن نضل بعده أبدا
ترك كتاب الله وسنته الشريفة
ولكننا حدنا عنهما فضللنا وذللنا
وأصبحنا بحاجة إلى من يجدد للأمة أمر دينها
فما أشد حاجتنا اليوم إلى قيادة ربانية رشيدة
تعيد فينا سيرته الطاهرة وتحكم فينا كتاب الله وسنة نبيه من جديد
واذا كان زمن النبوات قد مضى
وختم الله آخر نبوة بموته صلى الله عليه وسلم
فإن هذه القيادة يجب أن تخرج منا
وعلينا أن نصنعها بأنفسنا
فهلم الى العمل فالبشرية فى شقاء
تنتظر مخلصها .

الاثنين، 2 مارس، 2009

ترى..هل مضى الزمن !


بقلم الامام الشهيد حسن البنا رحمه الله

أيها المسلمون..

ستحتفلون قريبًا بذكرى المولد النبوي الشريف، وما أحراكم أن تذكروا فيه فيما تذكرون من حوادث جسام، ابتُلي بها العالم الإسلامي، الحالة الدامية في فلسطين الشهيدة وما آلت إليه بعد جهاد استمر عشرين عامًا، وكيف أنها باتت على شفا التهويد، بعد أن أعمل فيها الاستعمار المسلح النار والحديد.ستذكرون شهداء فيها علِّقوا بالعشرات على أعواد المشانق، وبينهم الشيخ الذي جاوز الثمانين.

ستذكرون حرمات الدين المقدسة التي انتُهكت شر انتهاك.ستذكرون المسجد الأقصى المبارك أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، وقد احتلَّه جند الاستعمار، يحُول فيه بين العبد وربه، ويقطع على المصلي تضرُّعه ودعاءه، ويختلط فيه صوت المؤذن بصلصلة السلاح.

ستذكرون قضاة الشرع الشريف يُؤخذون من دور القضاء، ويُعتقلون وهم في مجالس الحكم، ثم يُرسَلون إلى السجون كالمجرمين.

ستذكرون المئات من المعتقلين مكبَّلين بالحديد يستعذبون رنين القيود.

ستذكرون المئات من المجاهدين الذين هجروا بيوتهم وعائلاتهم، وهبُّوا خفافًا وثقالاً يذودون عن شرف الإسلام الرفيع بالدم النجيع (هو دم الجوف [أساس البلاغة، مادة (نجع))، ويدفعون عن الدين والوطن الدنايا بأكرم المنايا، ويحرسون المسجد الأقصى المبارك والأماكن الإسلامية المقدسة بدمائهم وأرواحهم التي بذلوها رخيصةً في سبيل المحافظة على بقائها إسلامية عربية.

ستذكرون النساء يعتدي عليهن الجند في خدورهن، ويسلب حليهن من أعناقهن ومعاصمهن، ويقود عددًا منهن إلى ظلمات السجون.

ستذكرون هذا في يوم المولد النبوي الشريف، وأكثر من ذلك مما ابتليت به فلسطين المقدسة من أفانين العذاب.

ولكن ما فائدة الذكرى إذا لم يعقبها عمل نافع يصد الأذى ويوقف المعتدي عند حده؟!

وما قيمة الأنَّات التي يصعِّدها المسلمون بكرة وعشيًّا على الحالة في فلسطين إذا لم يتفاهموا فيما بينهم على طريقة يتبعونها لتخفيف الويلات عن البلاد المقدسة، وشدّ أزر سكانها المسلمين، وحماتها المجاهدين.

إذن فالواجب على المسلمين كافةً أن يجعلوا من يوم المولد النبوي الشريف يومًا لفلسطين يقدمون فيه الاحتجاجات على السياسة الظالمة فيها، ويُقيمون صلاة الغائب على شهدائهم في المساجد، ويعقدون الاجتماعات لنصرتهم، ويجمعون الإعانات لتخفيف الويلات عن الألوف من منكوبيهم.

وهذا بعض ما يجب على المسلمين نحو فلسطين في مثل هذا اليوم الذي ترتبط ذكرياته الخالدة بتاريخ البلاد المقدسة وأمجادها.

هذه صرخة من أعماق القلوب يوجِّهها المركز العام لجمعية الإخوان المسلمين في القطر المصري إلى كل مسلم ومسلمة في العالم، بل إلى كل رجل ذي وجدان حي وضمير شريف؛ ليساهم قدر طاقته في يوم المولد النبوي الشريف في إنقاذ فلسطين مما يحيق بها من أذى وبلاء.

وعسى أن يثبت المسلمون في هذا اليوم أنهم بنيانٌ ذو أساس متين، وكتلةٌ واحدةٌ لا يتطرق الوهن إلى صفوفها، فيؤكدون للعالم بأسره أن قضية فلسطين هي قضية المسلمين عامة، وأنهم لا يفرِّطون بمثقال ذرة من حقوقها ﴿إِنَّ في ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ﴾ (ق: 37).

----------* مجلة الفتح، العدد (600)، السنة (12)، 5 ربيع الأول 1357ﻫ= 5 مايو 1938م، ص(5

عن جروب الامام المعجزة

الأربعاء، 4 فبراير، 2009

توازن



هل رأيت لاعب سيرك يسير على حبل رفيع


ودق قلبك رهبة وانت تتخيله فقد توازنه فجأة


وسقط أرضا من هذا الارتفاع الشاهق ؟


هل تدرك حجم الجهد الذى يبذله ليحافظ على إتزانه ؟


وكم التدريبات التى خضع لها كى يتمكن من هذه المهارة ؟


ومع ذلك قد يختل توازنه ويسقط !!


هل سمعت عن السير على الصراط يوم القيامة؟


هل علمت انه أحد من السيف وأدق من الشعرة ؟


هل تؤمن أنك ستسير يوما عليه لتعبر فوق جهنم إلى قنطرة الجنة إن كنت من الناجين ؟


ألا ترى أنك يجب أن تتدرب من أول لحظة تلتقط فيها أنفاس الحياة


استعدادا لهذا اليوم المهيب حتى لا تسقط أثناء العبور ؟


ألا تعتقد أن تحرى الحلال والحرام فى الحياة الدنيا هو السبيل إلى ذلك التوازن المطلوب لسيرك على الصراط فى ذلك اليوم؟


ألا ترى معى ان سيرك على الصراط هناك حيث الحياة الآخرة هو انعكاس كامل مطابق لسيرك عليه هنا فى هذه الحياة الدنيا ؟


ألا تعتقد ان المعصية هنا تكاد تهوى بك فى جهنم هناك لولا توبة هنا تداركتك فعادت بك لتتابع السير من جديد فتجتاز ...

وأن الصالحات هنا تضيئ لك الطريق هناك فترى سبيلك الى النجاة واضحا ...

وأن المسارعة الى الخيرات هنا مسارعة للجواز هناك ...

وأن التباطئ هنا بطء هناك ؟


أليس هذا الفهم دافعا لك كى تحدد لنفسك إطارا من القيم والموازين تضبط به سيرك هنا كى لا تحيد هناك فتهوى إلى مكان سحيق ؟


إطارا تصنع بداخله ميزانا حساس يضبط مشاعرك ، عواطفك ، رؤيتك للأمور ومن ثم حكمك عليها


اطارا يتحكم فى اختياراتك وغاياتك فلا تخرج عن ما خطته لنفسك خوفا من السقوط فى الهاوية


أنت هنا الذى تضع هذه القيود وتلك الحدود لنفسك اشفاقا عليها وحماية لها من تبعات الزلل المخيفة


أنت تترك بمحض إرادتك ما فى وسعك الاستحواذ عليه لانه قد يخرجك عن مسارك وينحرف بك بعيدا


أو حتى يشوش بوصلتك فيفقدك توازنك


أنت صاحب القرار هنا


وانت اللاعب الرئيسى


وانت الذى ستجنى ثمار هذا عبورا إلى النجاة .


أى تطفيف فى ميزانك هنا خطر يحدق بك هناك


أى اندفاع نحو مغنم خارج هذا الاطارـ الذى حددته لنفسك وفق اوامر ربك ـ مهلكة هناك


أى خلل فى ميزانك الذى تقيس به الأمور والمواقف وردود الأفعال هنا


يؤثر سلبا عليك هناك ..


إنه الانتباه اليقظ ..... والمراقبة الدائمة ..... والحساب الدقيق


أنه السير على بصيره ..


صعب .. مخيف .. خطر


لكنك لست وحيدا ...


هناك من يدعمك


يرحمك


يرعاك


عليك أن تحافظ على الاتصال الدائم به حتى تتمكن من استقبال رسائله المرشدة لك


إن الله الودود الحنان يمد لك حبل مودته


فلا تخطئه يداك الملهوفة


فهو وسيلتك للنجاة والنجدة


قد تبدو المسافة امام ناظريك طويلة شاقة


شفقة منك وتعجلا للوصول


ولكن حقيقتها رحلة قصيرة تتبعها حياة سرمدية


لا تبغى عنها حولا


فكن من طالبيها


اخيرا


اذا كنت متفق معى فى كل ما كتبته


فهل تعلم لماذا يعلم البعض هذه الحقيقة ولا ينتفع بها ؟


واذا استقام زمنا عاد فانتكس أو فترت همته ؟


وما السبيل برأيك إلى استنهاض الهمة وتقوية العزيمة ؟