السبت، 18 ديسمبر، 2010


ترسم احتفالية الانطلاقة كل عام فى ليل غزة الحزين بسمة على الشفاة وفرحة فى العيون

إلا أن فى القلب حزن دفين يطفئ بريق تلك البسمة وينغص فى الاعماق تلك الفرحة

فرغم ان الحرب الاخيرة على غزة لم تكن الاولى فى تاريخ فلسطين الدامى وليست الاخيرة فى مآسى المسلمين

إلا أنها الأولى التى شاهدها العالم حية على الهواء مباشرة لم تخضع لتهويل أو تهوين القاصين

ومنذ تلك الايام والكلمات تنزف على الشفاة والصرخات تعتقل فى الصدور

ولا تجد يهون الأسى الا ضراعات فى جوف الليل للمنتقم الجبار

وسؤال مايزال يتردد صداه فى الكون : متى نصر الله ؟

فتجيب آيات من القرآن : ألا إن نصر الله قريب

ومن أصدق من الله حديثا؟!